دروس فى تجويد القرآن الكريم (الدرس الاول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 11 Hours دروس فى تجويد القرآن الكريم (الدرس الاول)

مُساهمة من طرف lula في الخميس 25 أكتوبر 2007, 00:56

الدرس الأول


في مبادئ علم التجويد



اعلم أن:

التجويد لغةً: التحسين.

واصطلاحًا: هو تلاوة القرآن الكريم على حسب ما أنزله الله على نبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم، بإعطاء كل حرف حقه ومستحقه.

فحقّ الحرف: الصفات اللازمة له من الهمس والجهر والشدة.. إلخ.

ومستحقه: الصفات العارضة له كالترقيق والتفخيم إلى غير ذلك مما سيأتي بيانه في دروس صفات الحروف إن شاء الله تعالى.

وموضوعه:

الحروف القرآنية، وزاد بعضهم الحديث الشريف، وتوسع بعضهم فقال: موضوعه الحروف العربية من حيث هي.

وثمرته:

صون اللسان عن الخطأ في كتاب الله تعالى، فمن صان لسانه من الخطأ في القرآن وعمل بما فيه نال سعادة الدارين.

وفضله:

أنه أشرف العلوم الشرعية، لتعلقه بكلام رب العالمين.

وواضعه:من الناحية العملية، سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومن الناحية العلمية، الأئمة من القرّاء في ابتداء عصر التأليف.


وحكمه:

العلم به فرض كفاية، والعمل به فرض عين، وعلى هذا فالتجويد ينقسم إلى قسمين: علمي وعملي.

فالعلمي: هو الأحكام والقواعد والضوابط التي دوّنها علماء التجويد في كتبهم.

والعملي: هو تطبيق تلك الأحكام والقواعد والضوابط في قراءة القرآن الكريم.

أما حكم التجويد العلمي: فهو فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط الإثم عن الآخرين.

وأما حكم التجويد العملي: فهو فرض عين على كل مسلم ومسلمة بلغ حد التكليف الشرعي.

وقد ثبتت فريضته بالكتاب والسنة والإجماع.

- أما الكتاب : فقوله تعالى: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً﴾ [المزمل:4].

وجه الدلالة من هذه الآية، هو أن الفعل (رتّل) فعل أمر، والأمر يقتضي الوجوب، إلاّ إذا وجدت قرينة تصرفه عن الوجوب إلى غير ذلك من ندب وإباحه وغيرهما، فيصرف إلى ما تقتضيه القرينة، وهنا لم توجد قرينة، فيبقى على الأصل، وهو الوجوب.وقد أكد الفعل بالمصدر، وهو (ترتيلاً) لأهميته.


- وأما السُنّة: فكثيرة، منها ما خرّجه الحافظ السيوطي في الدر المنثور وعزاه للطبراني في الأوسط وابن مردويه وسعيد بن منصور من حديث موسى بن يزيد الكندي t قال: "كان ابن مسعود يقرئ رجلاً، فقرأ الرجل: ﴿إنما الصدقات للفقراء والمساكين﴾ مرسلة، فقال ابن مسعود: ما هكذا أقرأنيها النبي e فقال: وكيف أقرأكها يا أبا عبد الرحمن، قال أقرأنيها: ﴿إنما الصدقات للفقراء والمساكين﴾ فمدّها".

- وأما الإجماع: فقد قال العلامة محمد مكي نصر في نهاية القول المفيد: أجمعت الأمة المعصومة من الخطأ على وجوب التجويد من زمن النبي e إلى زماننا، ولم يختلف فيه أحد منهم، وهذا من أقوى الحجج. ا.هـ بلفظه.

وهناك أدلة كثيرة على وجوب التجويد غير ما ذكرته، تركت ذكرها اختصارًا. والله تعالى أعلم.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
avatar
lula
ضى القمر

عدد الرسائل : 180
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 11 Hours رد: دروس فى تجويد القرآن الكريم (الدرس الاول)

مُساهمة من طرف omaru في السبت 10 نوفمبر 2007, 17:52

جزاك الله خيرا يا لولا وجعله الله فى ميزان حسناتك
avatar
omaru
Admin

عدد الرسائل : 229
العمر : 37
البلد/المدينه : مصر
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noskom.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 11 Hours رد: دروس فى تجويد القرآن الكريم (الدرس الاول)

مُساهمة من طرف دودو في الثلاثاء 13 نوفمبر 2007, 07:04

جزاكى الله كل خير يا ام جوجو
avatar
دودو
عضو ماسى
عضو ماسى

عدد الرسائل : 347
البلد/المدينه : الأسكندرية
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى